مجتمع

من غشنا فليس منا.. ظاهرة الغش في مجتمعنا الحاضر

الغش ظاهرة قديمة قدم الزمن و هي تشمل جميع الميادين بدون استثناء لكن عندما يتعلق الأمر بميدان التعليم فالأمر يصبح أكثر خطرا

إذا أردنا أن نُعرف الغش في الامتحانات فيكفي أن نقول بأنه محاولة التلميذ أو الطالب الحصول على أجوبة سهلة جاهزة دون أدنى مجهود له فيها.

و يعتبر الغش آفة خطيرة انتشرت في معظم الامتحانات الدراسية و خصوصا الإشهادية منها و لم تعد تستثني أي مرحلة من مراحل التعليم بداية بالتعليم الأولي و مرورا بالتعليم الإعدادي و الثانوي وصولا إلى التعليم الجامعي و حتى في الامتحانات الوظيفية و تعتبر بذلك ظاهرة مستمرة و تتطور مع تطور العلم و  وسائل التواصل.

و لمعرفة أسباب الغش في الامتحانات فيكفي ان تطرح السؤال على التلاميذ و الطلبة أنفسهم لتجد أن الأمر يتعلق بعوامل عدة منها: — قوة الشخصية أو ضعفها عند المتعلم.

-الرغبة في الحصول على أعلى معدل

– الخوف من الطرد أو الفصل أو الإنذار

– الخوف من الرسوب

– عدم الاستعداد الكافي للامتحان

– الظروف الاجتماعية للطالب

– ضعف القدرات الأكاديمية للطالب

– الخوف من غضب أولياء الأمور

– التساهل مع المتلبسين بالغش

دون أن ننسى دورا لأسرة في تكريس و تعزيز سلوك الغش في الامتحانات سواء عن قصد أو غير قصد.

أما خطورة الغش فلا يمكن حصرها في نجاح من لا يستحق ذلك فحسب و لكن المشكلة أعظم من ذلك حيث يصبح الغش سلوكا و نمط عيش ينعكس على المجتمع بأكمله و يخرج لنا بذلك أفرادا اتكاليين يعتمدون على غيرهم في كل شيء حتى في تحصيل العلوم.

و يمكن في هذا الصدد ذكر بعض الآثار الجسيمة التي يمكن أن تترب عن الغش في الحياة العلمية:

* انخفاض مستوى الأداء عند فئة من المجتمع

* سيادة القيم السيئة المبنية على المصلحة و الانتهازية على حساب العلاقات الاجتماعية الموضوعية بين أفراد المجتمع

* حصول تناقض بيم ما يؤمن به الفرد من معتقدات و قيم و أخلاق و بين ما يمارسه من سلوكيات

* الحاق الأذى بالمؤسسات التعليمية و الضرب في مصداقية العاملين بها

* غياب التنافس الشريف

* التواكلية وانخفاض الدافعية نحو تحصيل العلم و اكتساب المهارات

و للحد من انتشار ظاهرة الغش يمكن أن نلجأ إلى بعض الإجراءات  منها على سبيل المثال لا الحصر:

* احياء الوازع الديني و الأخلاقي لدى المتعلم

* تفعيل دور مجالس الآباء و الأمهات و أولياء الأمور

* مساعدة المتعلم عن طريق المرشد التربوي و النفسي

* وضع برامج توعوية منذ بداية العام الدراسي حول ظاهرة الغش

* توعية المتعلم بالأضرار المترتبة عن مثل هذه السلوكيات .

* اقامة ندوات دينية و محاضرات  لتوضيح المخاطر الناجمة عن مثل هذه السلوكيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock